التهاب الرتوج القولونية

 

تتألف الأمعاء الغليظة أو القولون من عدة طبقات، حيث يبطنه طبقة رقيقة مخاطية، ويوجد طبقة رقيقة أخرى على سطحه ويفصل بينهما طبقة وسطى سميكة من العضلات، تعطي هذه العضلات القولون شكله وتحافظ على قوته وتعمل على دفع الفضلات باتجاهٍ واحد عندما تتقلص.

تنشأ رتوج القولون عندما يحدث خلل في الطبقة الوسطى العضلية السميكة من الأمعاء الغليظة، مما يؤدي إلى تبارز الطبقة الداخلية المخاطية الرقيقة من الأمعاء من خلال هذا العيب والذي يؤدي إلى تشكيل كيس صغير يُدعى بالرتج، وفي حال حدوث التهاب بهذه الرتوج يحدث ما يُسمى بالتهاب الرتوج (Diverticulitis). يعتبر التهاب الرتوج مرضاً خطراً وخاصةً عند المسنين وذوي المناعة المنخفضة.

ما هي أسباب التهاب الرتوج القولونية (Diverticulitis)؟

تلتهب الرتوج الموجودة في الأمعاء عند انسدادها بسبب تجمع البراز داخلها مما يؤدي إلى تشكيل بيئة مناسبة لنمو الجراثيم وتكاثرها فيبدأ الالتهاب بالحدوث.

تزداد فرصة الإصابة بالتهاب الرتوج مع التقدم بالعمر فهي أكثر شيوعاً بعد عمر 40 عاماً، ومن عوامل الخطر الأخرى نذكر ما يلي: تدخين السجائر، زيادة الوزن، عدم القيام بتمارين رياضية بشكل كافٍ، تناول الكثير من اللحوم والدهون، تناول كمية قليلة من الخضراوات والفواكه الغنية بالألياف، تناول أنواع محددة من الأدوية مثل الستيروئيدات أو مضادات الالتهاب غير الستيروئيدية (الإيبوبروفين) أو المسكنات الأفيونية.

شرح تفصيلي لالتهاب الرتوج القولونية

ما هي أعراض التهاب الرتوج؟

يعتبر الألم البطني هو العرض الأهم عند مرضى التهاب الرتوج، حيث يعاني المريض من ألم يستمر لعدة أيام في الجزء السفلي الأيسر من البطن في معظم الحالات. يشكو المرضى من مجموعة من الأعراض تتضمن الغثيان والإقياء، ارتفاع درجة الحرارة، توتر في عضلات البطن، الإمساك أو الإسهال وغيرها.

كيف يتم تشخيص التهاب الرتوج؟

يرتبط الألم البطني بمجموعة واسعة من الأمراض، بعضها يتعلق بالجهاز الهضمي مثل التهاب الزائدة الدودية أو التهاب الأمعاء، وبعضها يتعلق بمشاكل أخرى مثل الإنتانات البولية وغيرها. لذلك من المهم اللجوء إلى وسائل أخرى لتأكيد التشخيص مثل التصوير الطبقي المحوري للبطن والحوض الذي يساعد في الكشف عن الالتهاب الموجود فيها، أو التصوير بالرنين المغناطيسي كبديل عن الطبقي المحوري عند بعض الأشخاص مثل السيدات الحوامل.

بمجرد أن يهدأ الالتهاب ويتم علاج الإنتان يقوم الطبيب بإجراء تنظير للقولون باستخدام أنبوب مرن لاستبعاد سرطان القولون، وعادةً نقوم بهذا الاختبار بعد انتظار عدّة أسابيع بعد علاج الالتهاب لأنّه قد يمزق الأمعاء الملتهبة، وقد يضطر الطبيب في حالاتٍ قليلة لإجراء الجراحة لتأكيد التشخيص.

كيف يتم علاج التهاب الرتوج (Diverticulitis)؟

قد تكون الراحة واتباع نظام غذائي سائل كافيين لشفاء الأمعاء المتضررة في الحالات الخفيفة، وقد يصف الطبيب أيضاً مضادات حيوية عن طريق الفم لعلاج العدوى الجرثومية في حال وجودها، أمّا في الحالات الأكثر خطورة قد يحتاج المريض إلى البقاء في المستشفى وأخذ المضادات الحيوية وريدياً (حقن بالأوردة) للحصول على النتائج بشكل أسرع وضمان القضاء على الالتهاب الموجود في الرتوج.

قد يوصي الطبيب بإجراء الجراحة إذا كان المريض يعاني من نوباتٍ حادة متعددة أو في حال وجود مضاعفات مثل انسداد في القولون، يمنع انسداد القولون المريض من تمرير الفضلات ويؤدي إلى توسع القولون وتمدده بشكل كبير مما يهدد بحدوث انثقاب في القولون. في بعض الحالات المهملة وغير المعالجة بشكلٍ جيد تنتشر الجراثيم إلى مجرى الدم وتنتقل إلى أعضاء أخرى مهددة الحياة.

جراحة علاج التهاب الرتوج القولونية

كيف يتم الاستعداد لجراحة التهاب الرتوج؟

خلال 24 ساعة قبل الجراحة يعتمد المريض على شرب الماء والسوائل الصافية فقط مثل العصير والمرق، ويجب عدم تناول أي من المواد الصلبة قبل 12 ساعة قبل العملية الجراحية، وتناول جميع الأدوية التي يصفها الطبيب قبل الجراحة، ولكن يجب التوقف عن تناول الأدوية التي قد تخفف من لزوجة الدم مثل الأسبرين، والتوقف عن التدخين حيث يمكن أن يجعل التدخين من الصعب على جسمك الشفاء بعد الجراحة.

ما هي أنواع جراحة التهاب الرتوج (Diverticulitis)؟

هناك نوعان رئيسيان من جراحة التهاب الرتوج هما: استئصال القولون مع إعادة وصل الأجزاء السليمة مع بعضها، وفي هذا الإجراء يزيل الجراح الجزء المصاب من القولون ثمّ يخيط النهايتين المقطوعتين من جانبي المنطقة المصابة لإعادة وصل الأمعاء كما كانت في الحالة الطبيعية بحيث يتمكن المريض من تمرير الفضلات بشكل طبيعي. أمّا النوع الآخر من الجراحة فهو استئصال القولون مع فغر القولون، حيث يقوم الجراح خلال هذا العمل الجراحي باستئصال القولون ولكن لا يعيد وصل طرفي القولون ببعضهما كما في الإجراء السابق بل يربط الأمعاء مع فتحة في جدار البطن السفلي. لا يحبذ المرضى إجراء هذه العملية، حيث أن وجود فتحة لإخراج البراز من البطن هو أمرٌ مزعج ومحرج للكثيرين، لكن قد يكون هذا الإجراء ضرورياً في حال وجود التهاب شديد في القولون. لاحقاً، يقوم الجراح بعملية أخرى لإغلاق الفتحة في جدار البطن وإعادة وصل القولون ببعضه وذلك بعد عدة أشهر من العملية الأولى، مما يعطي فرصة للقولون للشفاء والتعافي بشكلٍ جيد.

يمكن إجراء كل عملية من العمليتين السابقتين إمّا كجراحة مفتوحة أو تنظيرية باستخدام المنظار، فخلال الجراحة المفتوحة (الطريقة التقليدية) يقوم الجراح بعمل شقوق كبيرة في جدار البطن لرؤية منطقة الأمعاء جيداً، أمّا بتنظير البطن يقوم الجراح بعمل جروح صغيرة ثمّ يدخل أدوات مع كاميرات فيديو خاصة في جسم المريض للقيام بالجراحة.

ما هي التوصيات بعد جراحة التهاب الرتوج (Diverticulitis)؟

يبقى المريض حوالي يومين إلى سبعة أيام في المستشفى بعد العمل الجراحي، وبمجرد العودة إلى المنزل يجب اتباع مجموعة من التوصيات مثل عدم ممارسة التمارين الرياضية أو رفع الأشياء الثقيلة لمدّة أسبوعين على الأقل بعد مغادرة المستشفى وذلك اعتماداً على حالة المريض قبل الجراحة وكيف جرت العملية، وتناول السوائل الصافية في البداية فقط وإعادة إدخال الأطعمة الصلبة ببطء إلى النظام الغذائي، ومن الهام اتباع أي تعليمات يراها الطبيب مناسبة حسب حالة المريض.