تفاصيل عملية قص المعدة 

تعتبر عملية قص المعدة من أكثر عمليات السمنة التي يتم إجراؤها على مستوى العالم حالياً، ويتم فيها إزالة مابين 75-80% من حجم المعدة الأصلي بشكل طولي وإبقاء 25% منها لتقوم بإنزال الوزن من خلال الحد من كمية الطعام.

التغيرات الجذرية التي تضفيها هذه العملية على حياتك:

تعمل هذه العملية على تحسين حياة المكمم بشكل عام من خلال إدخال التغيير على كل تفاصيلها وخصوصاً في النقاط التالية: 

  • إنقاص مايقارب من 70% من الوزن الزائد خلال السنة الأولى من العملية.
  • الشفاء الكامل أو الجزئي من الأمراض المتعلقة بالسمنة وأهمها مرض السكري وارتفاع ضغط الدم والخناق الليلي وتشحم الكبد وارتفاع دهون الدم وآلام المفاصل.
  • تخفيف الرغبة بالأكل.
  • تخفيف الشعور بالجوع.

 

كيف يتم إجراء العملية؟

يتم إجراء العملية باستخدام المنظار الجراحي من خلال إحداث 4-5 فتحات صغيرة في جدار البطن يتم من خلالها إجراء الخطوات التالية: 

  1. استكشاف المعدة وشكلها الخارجي ثم تحريرها من الأوعية الدموية المرتبطة بها من الجهة اليسرى.
  2. إدخال أنبوب عن طريق الفم إلى داخل المعدة وظيفته ضمان أن يكون الجزء المتروك من المعدة متناسقاً وذو مساحة كافية للطعام.
  3. باستخدام جهاز القص والتدبيس، يتم قص 75% من المعدة طولياَ من الأسفل إلى الأعلى حتى يتم فصلها كلياً، وترك الجزء الأصغر المحتوي على الأنبوب.
  4. يتم حقن مادة ملونة في الأنبوب للتأكد من عدم وجود تسريب مباشر مكان القص، ثم تتم إزالة الأنبوب.
  5. يتم ترك أنبوب تصريف بجوار المعدة من الخارج لمنع تجمع أي دم أو سوائل مكان العملية، ويخرج هذا الأنبوب من جدار البطن وتتم إزالته في اليوم الثاني من العملية.
  6. إخراح الجزء المقصوص من المعدة من إحدى الفتحات، ثم يتم إغلاق هذه الفتحات بخياطة تجميلية.

كيف تساهم عملية قص المعدة في إنقاص الوزن؟

يحدث نزول الوزن بعد عملية القص للمعدة بسبب ثلاثة عوامل: 

  • - إنقاص حجم المعدة يعطي شعوراً سريعاً بالامتلاء.
  • - إزالة جزء من المعدة يقلل إفراز هرمون الجوع بشكل كبير.
  • - تصغير حجم المعدة يؤدي إلى زيادة حركتها مع حركة الأمعاء مما يؤدي إلى تفريغ الطعام بشكل أسرع.

كم من الوزن يمكن فقده بعد هذه العملية؟

بشكل عام يتم فقدان مايقارب 60-70% من الوزن الزائد خلال السنة الأولى، ويستمر النزول بعده ليصل إلى أقصى حد له خلال السنة الثانية، ويكون موزعاً كالتالي: 

  • خلال الأسبوعين الأولين يفقد الجسم ما بين 5-10 كغ من الوزن الزائد.
  • خلال الأشهر الثلاثة الأولى يفقد الجسم ما بين 35-45% من الوزن الزائد.
  • خلال الأشهر الستة الأولى يفقد الجسم ما بين 50-60% من الوزن الزائد.
  • - خلال السنة الأولى يفقد الجسم ما بين 60-70% من الوزن الزائد.
فريق محترف لعملية قص المعدة

تحسن الأمراض المزمنة بعد نزول الوزن:

أكدت الدراسات التي أجريت على عينات كبيرة من المتطوعين أن عملية قص المعدة لعبت دوراً كبيراً لديهم في الشفاء التام أو التحسن الملحوظ في كثير من الأمراض المزمنة المرتبطة بالسمنة ومنها: 

  • السكري من النوع الثاني
  • ارتفاع ضغط الدم.
  • تشحم الكبد.
  • ارتفاع الكوليسترول في الدم.
  • الخناق الليلي.
  • آلام المفاصل وأسفل الظهر.
  • معدل خطورة الإصابة بالسرطان.
  • متلازمة تكيس المبايض.
  • الربو.
  • الصداع النصفي.
  • الاكتئاب وبعض الاضطرابات النفسية.
  • ضعف الخصوبة.
  • انخفاض هرمون الذكورة (التيستوستيرون) لدى الرجال.
  • عدم التحكم بالبول (تسريب البول اللاإرادي).
  • النقرس.

الأشخاص المؤهلون لهذه العملية:

هناك عاملان رئيسيان لتحديد ما إذا كان الشخص مؤهلاً لهذه العملية أم لا، وهما: 

  1. مؤشر كتلة الجسم*.
  2. وجود أمراض متعلقة بالسمنة.

وعليه يكون الأشخاص المؤهلون لهذه العملية هم من تنطبق عليهم إحدى المواصفات التالية: 

  • مؤشر كتلة الجسم أكثر من 40
  • مؤشر كتلة الجسم 35-39.9 ويعانون من إحدى المشاكل الصحية المرتبطة بالسمنة والمذكورة أعلاه.
  • إذا كان مؤشر كتلة الجسم من 30-34.9 فيتم تقييم كل حالة على حدة من قبل الطبيب المختص.
أثناء عملية قص المعدة الدكتور عبد الرحمن شاهر

التعافي بعد عملية قص المعدة:

  • تستغرق العملية مع إجراءات التخدير والإفاقة مابين ساعة إلى ساعتين.
  • ينتقل بعدها المريض إلى غرفته ليقضي فيها ليلتين بعد العملية، يتم فيها إعطاؤه المسكنات إن لزم، والاطمئنان على حصوله على كمية السوائل اللازمة بعد العملية.
  • يتم خلالها أيضاً تشجيع المريض على الحركة والمشي وتدريبه على الشرب بانتظام والتنفس بطريقة صحيحة لتلافي أي عوارض غير مرغوبة.
  • قبل مغادرة المستشفى يتم شرح الخطة الغذائية القادمة للمريض وإعطائه كافة التعليمات المتعلقة بالأدوية وممارسة التمارين والإجابة على استفساراته إن وجدت.
  • يغادر المريض المستشفى في اليوم الثالث بسلامة الله، ويكون بإمكانه السفر إذا كان قادماً من إحدى الدول المجاورة، ويفضل تأجيل السفر لأولئك القادمين من الدول البعيدة إلى ما بعد المراجعة الأولى للطبيب والتي تتم بعد أسبوع من العملية.
  • يستطيع المريض العودة للعمل بعد 2-4 أسابيع حسب سير فترة التعافي.
  • يغلب على المريض الشعور بالإرهاق خلال الشهر الأول بسبب انخفاض السعرات الحرارية المتناولة، ويتحسن هذا الشعور مع بداية العودة التدريجية للوجبات والذي يبدأ عادة بعد الأسبوع الخامس.
كم تستغرق عملية قص المعدة

مضاعفات وعوارض غير مرغوبة لعملية القص للمعدة

ساهم التقدم العلمي الهائل خلال السنوات الماضية في مجال التكنولوجيا الطبية بالإضافة إلى خبرة الأطباء في جعل عملية قص المعدة عملية آمنة. إلا أن ذلك لا يعني ضمان عدم حدوث أي مضاعفات بشكل مطلق. 

وحيث أنه يجب ذكر أي احتمالية لحدوث هذه العوارض، سنذكر هنا بعض المضاعفات المحتملة مع ندرة حدوثها:

  • حدوث التسريب من مكان قص المعدة. وعادة يتم علاجه بالمنظار عن طريق الفم أو بالمنظار الجراحي.
  • حدوث تضيق في الجزء المتبقي من المعدة ويعالج غالباُ بالمنظار عن طريق الفم.
  • حدوث نزيف بعد العملية.
  • حدوث خثرات دموية.
  • الشعور بحرقة في المعدة، ويتم علاجها بالأدوية.
  • نقص تغذية أو فيتامينات، ويتم تجنبه بالالتزام بالبرنامج الغذائي المقدم من الطبيب.
  • إعادة اكتساب الوزن، ويكون ذلك غالبا بعد مرور سنة على العملية لدى 10-20% من الأشخاص. ويتم تجنبه كذلك بالالتزام بالنمط الغذائي الصحي وممارسة الرياضة باستمرار بعد العملية.
  • ترهل الجلد، ويتم تجنبه بالحفاظ على ممارسة الرياضة أثناء نزول الوزن. ويمكن كذلك إجراء عملية شد الجلد المترهل وذلك بعد استقرار نزول الوزن.

مميزات عملية قص المعدة عن باقي عمليات السمنة:

  • يعتبر إجراء عملية التكميم هو الإجراء الأسهل والأسرع من حيث الوقت مقارنة بغيرها من عمليات السمنة.
  • من النادر جداً حدوث نقص تغذية أو الحاجة لأخذ مكملات غذائية وفيتامينات بشكل دائم بعد العملية على العكس من بعض العمليات الأخرى.
  • تخلو هذه العملية من احتمالية حدوث بعض المضاعفات المتأخرة التي قد تحدث في العمليات الأخرى مثل الانسداد المعوي والقرحة المعوية والفتق الداخلي.
نتيجة مذهلة لعملية قص المعدة

 

للحجز والاستفسار الآن عبر الواتساب!

مقارنة العملية مع عمليات أخرى:

في السنوات السابقة كانت عملية ربط المعدة باستخدام الحلقة هي الأكثر شيوعاً بين عمليات السمنة إلا أن استخدامها انخفض بشكل كبير نظراً لكثرة مضاعفاتها مع مرور الوقت مما أدى إلى توقف الكثير من مراكز معالجة السمنة عن إجرائها مجدداً.

تعتبر عملية تحويل المسار من العمليات المهمة في علاج السمنة حتى في الوقت الحالي إلا أن عملية قص المعدة تتفوق عليها بشكل كبير بسبب سهولة إجرائها وانخفاض مضاعفاتها. ومع ذلك فإن عملية تحويل المسار لا تزال تشكل الخيار الأفضل لبعض المرضى ذوي المواصفات الخاصة.

نتيجة عملية قص المعدة

 

تكلفة عملية قص المعدة في الأردن:

 

والآن بعد كل هذه التفاصيل والصور عن عملية قص المعدة، تُفكّر جدياً بإجراء العملية لحل مشكلة السمنة المفرطة والتخلص منها نهائياً؟

يتراوح سعر عملية قص المعدة عند عيادة الدكتور عبد الرحمن الشاهر الكامنة في مستشفى الإسراء في الأردن بين 1800 إلى 2000 دينار أردني (ما يعادل 2538 إلى 2820 دولار أمريكي) . يشمل هذا السعر كافة المصاريف المرتبطة بالعملية مثل: فحوصات قبل العملية، مبيت درجة أولى وثانية، أدوية الخروج، كما تتضمّن متابعة طبية لمدّة سنة بعد العملية.

نتيجة رائعة لسيدة بعد عملية قص المعدة