أضرار السمنة للنساء

 

تؤثر السمنة على صحة النساء والرجال بشكلٍ عام، وقد يكون هذا التأثير مدمراً حيث تسبب زيادة الوزن والسمنة ملايين الوفيات كل عام. يزيد الوزن الزائد أو السمنة من احتمال الإصابة بمرض السكري وأمراض القلب والأوعية الدموية والسكتات الدماغية والعديد من أنواع السرطان، كما يتعرض الأشخاص البدينون أكثر من غيرهم للإصابة بآلام أسفل الظهر وتنكس الركبة، وقد يكون هذا التنكس شديداً مما يضطرهم للجوء لعمليات جراحية لتبديل المفصل المصاب والمتضرر.

يعرف معظمنا أثر السمنة على صحة القلب والشرايين، كما نعرف أيضاً ارتباطها بارتفاع الدهون واضطراب مستويات السكر في الدم، لكن أضرار السمنة عند النساء تتجاوز كل ذلك، فهي ترتبط بمشاكل في الخصوبة والحمل، وسنتحدث هنا بالتفصيل عن أثر السمنة على صحة وسلامة النساء.

ما هي أهم تأثيرات السمنة على صحة النساء؟

المبيض المتعدد الكيسات(PCOS):

ترتبط البدانة بالمبيض متعدد الكيسات بشكلٍ كبير، وتصاب هؤلاء النساء باضطرابات هرمونية معقدة تشمل مقاومة الأنسولين واضطرابات سكر الدم، وارتفاع الهرمونات الذكورية مما يؤدي لزيادة الشعر لديهن وظهوره على البطن والظهر وعلى الوجه. كما تحدث اضطرابات في توازن الهرمونات مما يؤدي لاضطراب في الدورة الشهرية، وضعف في حدوث الإباضة أو عدم حدوثها على الإطلاق.

نقص الخصوبة:

يرتبط نقص الخصوبة في العديد من الحالات بوجود المبيض متعدد الكيسات، لكن يبدو أن البدانة تؤثر سلباً على الهرمونات حتى بغياب وجود كيسات مبيضية. تشير الدراسات إلى نقص الخصوبة عند البدينات، وتحسنها بشكل واضح بعد ضبط الوزن وعودته للقيم الطبيعية، كما تؤثر البدانة بشكل واضح على نتائج معالجة العقم، لذا ينصح الأطباء بتخفيف الوزن قبل البدء بأي علاج للعقم.

اضطراب الدورة الشهرية:

تعاني العديد من السيدات البدينات من اضطرابات في الدورة الشهرية، مما يؤدي لاضطراب في حدوث الإباضة. فمن الشائع تأخر الحمل، أو حدوث حمل غير مخطط له وذلك بسبب حدوث الإباضة في غير وقتها الطبيعي.

تكيس المبايض أضرار السمنة للنساء

نقص فعالية حبوب منع الحمل الفموية:

تتضارب الدراسات حول هذا الموضوع، لكن بعض الدراسات تشير إلى نقص فعالية حبوب منع الحمل، لذا يجب استشارة الطبيب لتحديد الوسيلة الأفضل والأكثر أماناً.

مشاكل الحمل:

إذا كنتِ تعانين من زيادة الوزن أو السمنة، فقد يكون الحمل أكثر صعوبة فثمة علاقة مباشرة بين السمنة وتأخر الحمل. يمكن أن يسبب الوزن الزائد والسمنة أيضاً مضاعفات أثناء الحمل، مثل سكري الحمل أو ارتفاع ضغط الدم بشكل خطير. قد تسبب السمنة أيضاً حالة أكثر خطورة تسمى تسمم الحمل وهي حالة خطرة تهدد حياة الأم والجنين. يكون المخاض طويلاً وصعباً عند السيدات اللاتي يعانين من البدانة، مما يدفع الأطباء للجوء للعملية القيصرية.

المشاكل التي تصيب الجنين:

يزداد احتمال حدوث الإجهاض العفوي عند السيدات البدينات، كما تزيد البدانة من احتمال إصابة الجنين بعيوب خلقية مثل أمراض القلب الخلقية وعيوب العمود الفقري. يكون الجنين كبير الحجم مما يزيد من خطر انحشار الجنين اثناء الولادة، وقد يعاني من صعوبات في التنفس واضطراب في سكر الدم خلال الأيام الأولى للحياة.

مشاكل الإرضاع:

تعاني الأمهات من صعوبات في الرضاعة، وبالرغم من أن السبب غير محدد تماماً إلا أنه يعتقد بأن العامل الهرموني يلعب دوراً في ذلك. كما تعانين من نقصٍ في كمية الحليب، مما يدفعهن للجوء للإرضاع الصناعي والذي يزيد من خطر إصابة الطفل بالبدانة لاحقاً.

الأورام والسرطانات:

تزيد البدانة من خطر الإصابة بالعديد من السرطانات، وبخاصة السرطانات التي تصيب النساء مثل سرطان المبيض وسرطان الثدي وسرطان بطانة الرحم. فثمّة دراسات عدّة تربط بين السمنة وبداية ظهور أعراض سرطان الثدي.

الحالة النفسية:

يجب ألا نغفل تأثير البدانة على الحالة النفسية، إذ تميل النساء بالفطرة للاهتمام بشكلهن وجمالهن، وقد يدفع الشعور بعدم الرضا عن الشكل الخارجي إلى العزلة والاكتئاب.

الخبر الجيد أنه بمجرد ضبط الوزن تنحل معظم المشاكل تلقائياً، وبالرغم من تخوف العديد من السيدات من الحلول الجراحية للبدانة، إلا أن جراحة البدانة أثبتت نجاحها في معالجة السمنة وتخفيف الوزن، مما يؤدي لتحسن توازن الهرمونات وبالتالي تحسن الخصوبة ونتائج معالجة العقم.

أضرار السمنة المفرطة على النساء

هل يهم أين أحمل الوزن في جسدي؟

نعم. المكان الذي تحملين فيه وزنك يحدث فرقاً في صحتك. تُعتبر دهون البطن أكثر خطورة على صحتك من الدهون المحمولة في مكان آخر.

تميل بعض النساء إلى حمل الدهون في منطقة البطن (جسم على شكل تفاحة)، بينما تميل النساء الأخريات إلى حمل الدهون في الوركين والفخذين (جسم على شكل كمثرى). الوزن الزائد ليس صحياً أبداً، ولكن كون جسمك على شكل تفاحة يزيد من خطر الإصابة ببعض المشاكل الصحية، مثل أمراض القلب والسكري من النوع 2 وسرطان القولون والمستقيم. وذلك لأن نوع الدهون المخزنة في البطن، بالقرب من معدتك، تختلف عن نوع الدهون المخزنة في الفخذين والوركين.

هل جسمي على شكل تفاحة؟

يخبرك حساب مؤشر كتلة الجسم عن كمية الدهون الموجودة في جسمك لكنه لا يظهر المكان الذي تحمل فيه وزنك، لذا يلجأ الأطباء لقياسات متعددة تشمل محيط الخصر، ونسبة محيط الخصر إلى الوركين.

لقياس حجم خصركِ، قفي بشكل مستقيم وضعي شريط قياس حول منتصفك، فوق عظام الورك مباشرة. قومي بقياس خصرك مباشرة بعد الزفير. يجب أن تهدف معظم النساء إلى أن يكون مقاس خصرهن أقل من 88 سم.

بالطبع، هذا لا يعني أنه إذا كنتِ تحملين وزنك في الوركين فلا داعي للقلق. في الواقع، جميع أشكال البدانة مضرة، لكن خطر التفاحة أعلى من خطر الكمثرى. لذا من المهم لجميع النساء -بغض النظر عن المكان الذي يحملن فيه وزنهن الزائد -أن يكن نشيطات جسدياً ويتناولن طعاماً صحياً لتقليل خطر التعرض لمشاكل صحية.

المراجع: