النظام الغذائي بعد عملية التكميم

 

يقلل إجراء تكميم المعدة جراحياً من حجم المعدة، مما يجعل الأشخاص الذين يخضعون لهذه العملية يشعرون بالشبع بشكل أسرع، وهذا يقلل بشكل كبير من إفراطهم في تناول الطعام. بعد الجراحة، تصبح معدة المريض حوالي ربع حجمها الأصلي، وبالتالي يتوجب عليه اتباع نظام غذائي صارم يسمح لجسمه بالشفاء والتكيف مع المعدة الصغيرة، ولتجنب أي مضاعفات غير مرغوب بها يجب استشارة الطبيب أو أخصائي التغذية حول النظام الغذائي لمناسب اتباعه بعد جراحة تكميم المعدة. وكُنا تناولنا في مقالة مفصلة تعريف عملية تكميم المعدة وتبيان بعض دواعيها وفوائدها.

في هذه المقالة، سنقدم المزيد من المعلومات حول حمية تكميم المعدة، بما في ذلك الأطعمة التي يمكن للأشخاص تناولها وتلك التي لا يمكنهم تناولها. وبالرغم من أن هذه المعلومات عامة، إلا أن طبيبك قد يفضل خطةً أخرى أو حمية معدلة في بعض الحالات وذلك بناءً على حالة كل مريض.

ما الذي يجب أن أتناوله بعد جراحة تكميم المعدة؟

نظامك الغذائي بعد العملية -ما تأكله في الأسابيع والأشهر التي تلي جراحة تكميم المعدة -لا يقل أهمية عن نظامك الغذائي قبل العملية. تعتبر جراحة تكميم المعدة خطوة هامة وكبيرة باتجاه تخفيف الوزن وتجنب مضاعفات البدانة الكثيرة، لذا يجب الالتزام بالحمية لتتمكن من جني فوائد الجراحة، كما سيساعدك ذلك أيضاً على تجنب المضاعفات الصحية المحتملة، بما في ذلك الإسهال والغثيان والقيء والإمساك بعد التكميم والتسريب من المعدة. إليك خطة نظام غذائي أسبوعية توضح بالتفصيل ما يجب تناوله بعد جراحة تكميم المعدة.

النظام الغذائي بعد عملية قص المعدة

الأسبوع الأول بعد الجراحة:

يحرض هرمون الجريلين الجوع، ويتم إفراز هذا الهرمون في المعدة وتحديداً في الجزء الذي يتم استئصاله أثناء تكميم المعدة. لذا لا يشعر معظم المرضى بالجوع في الأسبوع الأول بعد الجراحة ولا يرغبون بتناول الطعام.

يحتاج المريض لحمية تقتصر على السوائل الصافية. بالإضافة إلى الماء، يمكنك شرب المرق والمشروبات منزوعة الكافيين، والمشروبات الخالية من السكر. تجنب المشروبات الغازية والكافيين وأي شيء يحتوي على سكر مضاف.

نظام التغذئية الصحي بعد عملية التكميم

الأسبوع الثاني بعد الجراحة:

خلال الأسبوع الثاني ستشعر ببعض الجوع، لكن تذكر أن تلتزم بالنظام الغذائي الموصوف من قبل الطبيب، والذي سيسمح خلال الأسبوع الثاني بعد العملية بإضافة سوائل أكثر كثافة إلى نظامك الغذائي. قد تشمل هذه السوائل صلصة التفاح الرقيقة، شوربة رقيقة جداً بدون قطع أو شوربة نودلز، اللبن خالي الدسم، مخفوق البروتين، وأنواع محددة من الآيس كريم والحلويات الخالية من السكر.

الأسبوع الثالث بعد الجراحة:

في هذا الأسبوع سيكون طعامك كالأطفال، حيث يمكنك تناول الأطعمة اللينة والمهروسة، وتشمل البيض واللحوم المطحونة والأسماك والخضروات المطبوخة والفواكه اللينة، وتشمل الاحتمالات الأخرى الحمص والجبن الطري.

الأسبوع الرابع بعد الجراحة:

أخيراً يمكنك تناول الأطعمة الصلبة. في هذه المرحلة، يشبه النظام الغذائي بعد العملية نظامك الغذائي قبل عملية التكميم ونظام الاكل بعد عملية تحويل مسار المعدة، لكن لا تزال بعض العناصر محظورة مثل الأطعمة المقلية والحلوى والمكسرات والبقول ومنتجات الألبان الكاملة الدسم والخبز والمعكرونة والخضروات الليفية مثل البروكلي. يُسمح لك بإعادة إدخال الكافيين، ولكن بكميات صغيرة فقط.

بمرور الوقت، يمكنك إضافة بعض العناصر المستبعدة أعلاه ولكن دائماً بكميات صغيرة. يجب أن يظل تركيزك على الكربوهيدرات المعقدة والدهون الصحية والبروتين الخالي من الدهون، مع تجنب الأطعمة المصنعة والمنتجات المضاف إليها السكر.

سلوكيات تناول الطعام الموصى بها كنظام غذائي بعد عملية التكميم

بعد جراحة تكميم المعدة، من المهم أن يغير الشخص ليس فقط الطعام الذي يتناوله ولكن أيضاً كيف يأكله. سيحتاج الناس إلى تغيير سلوكيات الأكل لتقليل خطر حدوث مخاطر تكميم المعدة. تتضمن التعديلات الموصى بها ما يلي:

  • تناول ما بين أربع إلى ست وجبات صغيرة كل يوم بدلاً من ثلاث وجبات كبيرة.
  • تناول الطعام ببطء وامضغ جيداً وببطء.
  • توقف عن تناول الطعام عندما تتوقف عن الشعور بالجوع.
  • اختر وجبات متوازنة مع نسبة عالية من البروتين.
  • تجنب الأكل بسبب الإجهاد أو الملل.
  • تناول المكملات الغذائية، ربما سيلزمك أن تتناولها لمدى الحياة وذلك بسبب نقص تناول بعض العناصر الغذائية، بما في ذلك البروتين.
  • اشرب ما لا يقل عن 5 لتر من السوائل يومياً.
  • تجنب شرب السوائل في غضون 15-30 دقيقة من الوجبة، لأن ذلك قد يؤدي إلى التقيؤ.
نوعية الطعام المسموح به بعد عملية التكميم

الأطعمة التي يجب تجنبها بعد عملية التكميم

تزيد بعض الأطعمة من خطر تعرض الشخص لمشاكل بعد جراحة قص المعدة. لذلك، يجب على الأشخاص الذين يخضعون لهذه العملية استبعاد أنواع معينة من الطعام والشراب من نظامهم الغذائي لتقليل خطر حدوث حدث ضار. وتشمل هذه الأطعمة والمشروبات:

  • الأطعمة الصلبة والجافة، والتي قد يجد الشخص صعوبة في ابتلاعها بعد الجراحة.
  • الأطعمة والمشروبات الغنية بالسعرات الحرارية، مثل الآيس كريم والكعك والشوكولاتة والميلك شيك.
  • المشروبات الغازية والمحلاة بالسكر مثل الصودا.
  • الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من نسبة السكر في الدم، مثل الخبز والأرز والبطاطس، والتي يمكن أن تسبب زيادة سريعة في مستويات السكر في الدم.
  • مضغ العلكة والأطعمة التي تساهم في انتفاخ البطن، مثل الفول.

خِتاماً، يُمكنك الاطلاع على مقال خصصناه حول طرق سد نقص معادن وفيتامينات بعد التكميم.

المراجع: