جراحة السمنة عند الأطفال والمراهقين

 

قد يوصى بإجراء جراحة لإنقاص الوزن إذا كانت مشاكل السمنة المفرطة تشكل خطراً صحياً على المراهق أكبر من المخاطر المحتملة للجراحة، حيث أن هؤلاء الأطفال والمراهقين أكثر عرضة للإصابة بالأمراض التي تتواجد بشكل رئيسي عند البالغين، بما في ذلك:

  • داء السكري.
  • ارتفاع الكوليسترول الشديد.
  • الاكتئاب وتدني نوعية الحياة.
  • أمراض الكبد.
  • نوب توقف التنفس أثناء النوم.
  • مشاكل الدورة الشهرية عند المراهقات.
  • مشاكل العظام والمفاصل وآلام الركبة
  • صداع شديد بسبب زيادة ضغط السوائل في الدماغ.
  • التهاب الكبد الدهني الشديد.
  • ارتفاع ضغط الدم.
  • عدم تحمل الجلوكوز وهي حالة تنتج عن مقاومة خلايا الجسم لأنسولين وتنذر بحدوث الداء السكري.

متى يجب أخذ جراحة البدانة عند المراهق بعين الاعتبار؟

تشمل جراحات البدانة للمراهقين تحويل المسار الكلاسيكي وتكميم المعدة وربط المعدة القابل للتعديل، ويوصي الأطباء بإجراء جراحة لإنقاص الوزن إذا كانت السمنة الشديدة تشكل خطراً صحياً أكبر على المراهق من المخاطر المحتملة للجراحة. يجب اتخاذ قرار إجراء جراحة إنقاص الوزن من قبل المريض وعائلته والفريق الطبي بعد دراسة متأنية للمخاطر والفوائد المحتملة.

جراحة فقدان الوزن ليست مناسبة لكل مراهق يعاني من السمنة إذ أنّ التأثيرات طويلة المدى لهذا النوع من الجراحة غير معروفة، ولا تضمن مختلف أنواع جراحات السمنة أن يفقد المراهق كل الوزن الزائد، كما يتطلب الحفاظ على وزن الجسم في حدوده الطبيعية، وعدم عودة الوزن للارتفاع مجدداً التزام المراهق بنمط حياة صحي وتعديلات في الحمية الغذائية وممارسة التمارين الرياضية بشكلٍ منتظم، ويجب أن يكون المراهق واعياً ومدركاً بضرورة التزامه بهذه التعديلات مدى الحياة.

يجب على المراهق الذين يفكر في جراحة إنقاص الوزن أن:

  • يحاول بشكل جدي أن يتحكم بوزنه لمدة ستة أشهر أو أكثر (يجب تحديد ذلك بمساعدة الطبيب).

لا يجب اعتبار الجراحة هي الحل الأول والسحري لمشاكل المراهقين، لكن فشل المحاولات الجدية للتحكم بالوزن هو دليل هام على أن الجراحة قد تكون الحل الأفضل إن لم يكن الوحيد.

  • بلغ أو اقترب من بلوغ النضج البدني (سن 14 عاماً أو أكثر للفتيات وعمر 15 عاماً أو أكثر للأولاد).
  • يكون شديد السمنة، مع مؤشر كتلة الجسم (BMI) أكبر من 35 كجم/متر مربع، مع مشاكل خطيرة تتعلق بالسمنة؛ أو أن يكون مؤشر كتلة جسمه أكبر من 40 كجم/متر مربع مع مشاكل أخرى تتعلق بالسمنة.
  • يلتزم بالتقييمات الطبية والنفسية الشاملة قبل وبعد الجراحة.
  • يكون قادراً ومستعداً على اتباع نظام غذائي صارم لعلاج البدانة بعد العملية. بعد جراحة تحويل المسار الكلاسيكي، يجب على المرضى تناول نظام غذائي منخفض السعرات الحرارية، منخفض الكربوهيدرات، وعالي البروتين. سيحتاج أيضاً إلى الفيتامينات المتعددة اليومية، بالإضافة إلى المكملات الغذائية الرئيسية مثل الكالسيوم وفيتامين B12 والفولات والثيامين والحديد (للإناث) مدى الحياة.
  • يأخذ بعين الاعتبار مخاطر الجراحة ويفهمها ويوازن بينها وبين الفوائد المحتملة.
  • يثبت القدرة على اتخاذ قرارات سليمة.
  • يمتلك بيئة عائلية داعمة.

جراحة فقدان الوزن ليست خياراً لبعض المراهقين، بما في ذلك أولئك الذين:

  • لديهم سبب للسمنة يمكن تصحيحه طبياً.
  • كان لديهم مشكلة تعاطي المخدرات خلال السنة السابقة.
  • غير القادرين على فهم الجراحة وعواقبها بالكامل أو غير الراغبين بذلك. (وهذا ينطبق على عائلة المريض أيضاً).
السمنة والأطفال والمراهقين

كيف يتم اختيار المرضى لجراحة فقدان الوزن؟

إلى جانب الفحص والاستشارة البدنية الكاملة، سيجري طبيبك العديد من الاختبارات التي يمكن أن تساعد في تحديد ما إذا كنت مرشحاً جيداً لجراحة السمنة:

  • قياس مستوى الجلوكوز الصيامي والهيموجلوبين A1C للبحث عن مرض السكري من النوع
  • اختبارات وظائف الكبد.
  • قياس مستويات الكوليسترول في الدم.
  • تعداد الدم الكامل (CBC).
  • اختبارات وظائف الغدة الدرقية.
  • اختبارات الحمل.
  • فحص نقص المغذيات.
  • دراسة النوم (مخطط النوم) لاستبعاد انقطاع النفس الانسدادي النومي (Obstructive Sleep Apnea).
  • تقييم الأشعة السينية لعمر العظام لتوثيق درجة نضج الهيكل العظمي.

ماذا يحدث بعد جراحة فقدان الوزن؟

إلى جانب التعافي البدني من الجراحة، يحتاج المراهقون هذا الوقت للتعود على تناول الأطعمة الصلبة. خلال فترة النقاهة، يتعين عليهم إعادة إدخال الأطعمة الصلبة ببطء، بدءاً من النظام الغذائي السائل، ثم الانتقال إلى الطعام المهروس وأخيراً المواد الصلبة. في غضون أربعة إلى ستة أسابيع، يتناول المرضى الطعام الصلب.

يعاني المرضى من بعض القيود الجسدية خلال فترة النقاهة، مثل تجنب رفع الأحمال الثقيلة ودروس الجيم لمدة شهر تقريباً.

ما هي مخاطر جراحة السمنة للمراهقين؟

الآثار الطويلة الأمد لجراحة السمنة لدى المراهقين غير معروفة وقد تشمل المخاطر المبكرة بعد الجراحة الجفاف والحاجة إلى جراحة إضافية وجلطات الدم والوفاة.

ما هي فوائد جراحة السمنة للمراهقين؟

تشمل فوائد جراحة السمنة للمراهقين ما يلي:

  • علاج مرض السكري من النوع 2 في سن المراهقة: المراهقون الذين يعانون من مرض السكري النوع الثاني ويخضعون لجراحة فقدان الوزن غالباً ما يكون لديهم تحسن كبير (وأحياناً القضاء التام) على مرض السكري، لكن خطر عودة مرض السكري على المدى الطويل عند هؤلاء الشباب غير معروف.
  • تغير الوزن: في إحدى الدراسات، فقد مرضى جراحة البدانة للمراهقين 26-28 ٪ من وزن الجسم في المتوسط (يفقد الوزن من خلال إجراء المجازة المعدية أكثر بقليل من عملية تكميم المعدة.)، ويستمر العديد من المرضى في إنقاص الوزن لسنوات بعد الجراحة. تتحسن اللياقة البدنية ونوعية الحياة أيضاً بعد جراحة فقدان الوزن.
  • أمراض الكبد: ترتبط السمنة بتراكم الدهون التي تسمى داء الكبد الدهني غير الكحولي، والتي يمكن أن تؤدي إلى التهاب الكبد وتندبه، وقد ثبت أن جراحة فقدان الوزن تحسن هذه الحالة بشكل ملحوظ لدى المراهقين المصابين.

ما هي النظرة بعيدة المدى للمراهقين بعد جراحة فقدان الوزن؟

تنطوي جراحة فقدان الوزن على التزام عميق ومتابعة مكثفة. قد يحتاج بعض المراهقين إلى عمليات جراحية لتحديد الجسم للتخلص من الجلد الزائد والشحم الذي تبقى بعد فقدان الوزن بشكل كبير. يجب على المراهقين الذين خضعوا لجراحة فقدان الوزن أن يكونوا حذرين إلى الأبد بشأن ما يأكلونه، ومتى يأكلون وكيف يأكلونه. المتابعة الطبية والنفسية طويلة الأمد ضرورية أيضاً بعد جراحة علاح السمنة.

المراجع: