خطر استعادة الوزن بعد جراحة السمنة | 5 نصائح للحفاظ على ثبات الوزن بعد التكميم

 

يتطلب الحفاظ على فقدان الوزن بعد جراحة علاج السمنة الالتزام بالعديد من التغييرات الجوهرية في نمط الحياة، لذا سيقدم لك طبيبك  نصائح تشمل اهتماماً خاصاً بالتعديلات الغذائية وممارسة الرياضة. يمكنك أن تعتبر أن الجراحة هي نقطة البداية نحو حياةٍ صحية بتخطي مشكلة السمنة وحلها، لكن الطريق يتطلب جهداً مستمراً للحفاظ على المكاسب التي حققتها وذلك عبر التركيز على تناول الطعام بشكل صحيح والبقاء نشيطاً.

محتويات المقال:

5 نصائح للحفاظ على ثبات الوزن بعد التكميم وأي جراحة سمنة أخرى

خطر استعادة الوزن بعد جراحة السمنة

أسباب استعادة الوزن بعد جراحة السمنة

كيف يمكنك منع استعادة الوزن بعد جراحة السمنة؟

المخاطر الصحية الناتجة عن استعادة الوزن المفقود بعد جراحة السمنة

 

يتطلب فقدان الوزن بعد الجراحة إجراء بعض التعديلات على نمط حياتك وأهمها:

نصائح للحفاظ على ثبات الوزن بعد التكميم (أو أي جراحة سمنة أخرى):

أولاً: اختر طعامك بطريقة صحيحة

سيكون الأكل تجربةً مختلفة تماماً بعد الجراحة. لن تتمكن من تناول الكثير من الطعام، لكن هذا لن يكون كافياً لتفقد الوزن المرغوب به إذا كنت لا تزال تتناول أطعمة عالية السعرات الحرارية، لذا اختر نظاماً غذائياً يتكون بشكل أساسي من البروتين والخضروات وكمية صغيرة من الحبوب وكميات محدودة للغاية من السكر المكرر. تجنب أي شيء يحتوي على الكثير من السكر أو الدهون، حيث أنها لن تساهم فقط في زيادة بالوزن، بل من المحتمل أن تسبب انزعاجاً كبيراً بعد إجراء الجراحة.

توقف عن تناول الطعام المقلي والآيس كريم والحلوى، وإذا كنت غير قادر على التخلص من المشروبات الغازية ومنتجات الألبان المحلاة، فاستهلك فقط الأنواع الخالية من السكر.

في الأسابيع القليلة بعد الجراحة ابدأ في تناول وجبات الطعام معتمدة على مصادر البروتين اللينة، مثل مخفوق البروتين، وبياض البيض، والجبن واللبن قليلة الدسم. بمجرد أن تتمكن من البدء في تناول المزيد من الأطعمة الصلبة، قم بتحويل نظامك الغذائي طويل المدى إلى وجبات مركزة على البروتين تحتوي على الدجاج قليل الدهن أو الديك الرومي الصغير أو السمك. وتذكر أن تناول الكثير من الفواكه والخضروات الطازجة أيضاً، وبشكل خاص البطاطا والجزر والفاصوليا الخضراء والطماطم والكوسا والخيار والموز والأفوكادو.

الالتزام بنمط غذائي صحي لعلاج السمنة

ثانياً: غير عاداتك الغذائية

لا تقتصر العادات الغذائية على نوع الطعام الذي تتناوله، بل تتضمن طريقة وأسلوب تناول الطعام. من الهام
أن تتناول وجباتٍ صغيرة، وتنظم أوقات الوجبات بحيث تتجنب تناول أي وجبة بعد الساعة الثامنة مساءً. امضغ كل قضمة من طعامك لمدة 15 ثانية على الأقل، وانتظر لمدة دقيقتين كاملتين بين لقمةٍ وأخرى للسماح لمعدتك بإرسال إشارات إلى دماغك حول مستوى الشبع.

اشرب كميات من الماء أكثر من المعتاد لمساعدة جسمك على التخلص من النفايات والسموم أثناء فقدان الوزن السريع، سيساعدك شرب الماء على الشعور بالشبع لفترة أطول. تأكد من شرب الماء لمدة 30 دقيقة على الأقل خارج أوقات الوجبات، لأن السعة المنخفضة لمعدتك قد تؤدي إلى عدم الراحة إذا حاولت الشرب مع وجباتك.

يعتبر ضعف القدرة على امتصاص العناصر الغذائية ونقص فيتامينات بعد التكميم من أهم عيوب جراحة السمنة، لذا ستحتاج إلى تناول جرعات أعلى من الموصى بها من الفيتامينات والعناصر الغذائية الأخرى. انتبه بشكل خاص إلى كمية الحديد التي تحصل عليها للوقاية من حدوث فقر الدم، وهو أحد المضاعفات الشائعة بعد جراحة علاج البدانة. إذا كنت قد خضعت لعملية تحويل مسار المعدة، فستحتاج بالتأكيد إلى تناول فيتامين ب 12 والكالسيوم.

ثالثاً: التزم ببرنامج التمرين للمحافظة على ثبات الوزن بعد التكميم

طبيبك هو الأكثر قدرة على تقديم المشورة لك بشأن التمارين الأكثر أماناً وفعالية بالنسبة لك، الشيء المهم هو أن تحافظ على نشاط جسمك. التمارين الرياضية لن تساعدك على الشعور بالتحسن فحسب، بل ستمكّن جسمك من حرق الدهون بكفاءة أكبر.

من المحتمل أن تلاحظ أن التمارين الرياضية أسهل وأكثر إمتاعاً بعد العملية، لأن فقدان الوزن السريع سيحسن صحة ورشاقة مفاصلك. احرص على ممارسة التمارين لمدة 30 دقيقة يومياً، لأربع أيام أسبوعياً على الأقل، واستشر طبيبك حول متى يمكنك البدء بالمشي بمفردك، وابدأ بمجرد أن يسمح لك. اجعل ممارسة الرياضة عادةً يومية، مثلاً قم بإيقاف سيارتك خارج في مواقف السيارات، وأكمل مشياً إلى وجهتك، أو اعتبر المصاعد غير موجودة، واصعد الدرج.

فقدان الوزن بعد عملية التكميم

رابعاً: كن واقعياً ولا تبالغ في وضع الأهداف

يحتاج فقد الوزن إلى وقتٍ وصبرٍ ومثابرة، لذا قم بأخذ وزنك أسبوعياً وراقب مدى نجاحك في تخفيف الوزن، قد يسبب أخذ الوزن بشكل يومي توتراً لا داعي له. قد يمر بعض الوقت قبل أن تفقد الوزن وقد تلاحظ ثباتاً للوزن احياناً، لا تجعل هذه الأمور تشعرك بالإحباط.

ضع أهدافاً واقعية لنفسك، مثل أن تبدأ بالمشي لمدة خمس دقائق كاملة، وعندما تصل إلى هدفك قم بوضع هدف جديد مثل المشي لمدة خمسة عشر دقيقة.

اشغل ذهنك. يمكنك أن تزيل تركيزك عن الطعام عن طريق اختيار هوايات أخرى أيضاً غير الرياضة. ببساطة، حاول قضاء المزيد من الوقت في شيء تستمتع به ولا يشمل الطعام.

خامساً: احصل على الدعم

تحدث مع طبيبك قبل أي خطوة ودعك من ما يتداوله غير أهل الاختصاص من معتقدات خاطئة حول جراحة السمنة! استشر طبيبك بكل ما يتعلق ببرامج التمرين والحمية الغذائية، والتزم بالفحوصات المخبرية الدورية التي يطلبها. ولا تتردد في إجراء استشاراتٍ أخرى إن لزمت. في بعض الحالات قد يوصي طبيبك باستشارة اختصاصي تغذية لمساعدتك على اتخاذ خيارات غذائية صحية، قد يجعلك التحدث مع أخصائي التغذية أكثر وعياً حول العوائق المحتملة أمام فقدان الوزن في حياتك والتي قد تشمل الاكتئاب أو التوتر. في حالاتٍ أخرى قد تحتاج لاستشارة معالج نفسي لمساعدتك على تعلم أنشطة تخفيف التوتر لتجنب الرغبة في تناول الطعام.

من المهم أن تحرص على الحصول على دعم العائلة والأصدقاء، كن منفتحاً وناقش مخاوفك مع الأشخاص المقربين وتذكر أن طبيبك هو أفضل مصدر للمشورة حول كيفية تعديل نمط حياتك بعد جراحة السمنة، لأنه على دراية بالحالات الطبية الأخرى التي قد تكون لديك.

خطر استعادة الوزن بعد جراحة السمنة

تعتبر زيادة الوزن واستعادة الكيلوغرامات المفقودة خطراً حقيقياً يهدد المرضى بعد نجاح عمليات جراحة السمنة باعتبارها الحل الأفضل في حالة استعصاء السمنة المفرطة لديهم. حيث يظن هؤلاء المرضى أنهم بذلك قد حققوا حلمهم في الحصول على جسم مثالي خالٍ من الدهون، ويبدؤون في ممارسة عاداتهم الغذائية السيئة التي كانوا يمارسونها قبل التخلص من السمنة والتي كانت بالأصل سبباً من أسباب زيادة أوزانهم وإصابتهم بمرض السمنة المفرطة، فيفاجؤون بحدوث انتكاسة لهم وعودة وزنهم مرة أخرى تدريجياً للزيادة، ما يسبب لهم أضراراً نفسية وصحية. لذا يجب الاستماع لنصائح الطبيب المعالج وأخصائي التغذية والالتزام بالتوصيات المتعلقة بالنظام الغذائي بعد العملية.

تفاصيل وصور عملية قص المعدة

ما هي أسباب استعادة الوزن بعد التكميم أو جراحة السمنة؟

يبدأ الأشخاص عادةً في اكتساب الوزن بعد 12 إلى 18 شهراً من الجراحة، وتشير الكثير من الإحصائيات إلى أنه نحو 25% ممن أجروا جراحات السمنة يكونوا عرضة لزيادة جديدة في الوزن بعد ثلاث سنوات من إجراء العملية ويمكن أن يحدث هذا لعدة أسباب، منها:

  • تناول المواد السكرية بشراهة خاصةً تلك الغنية بالسعرات الحرارية، مثل المشروبات الغازية والأطعمة السكرية، حيث تعتبر من أسهل الأطعمة والمشروبات في عملية الهضم، خاصة لمن أجرى عملية تكميم المعدة.
  • تناول كميات من الطعام أكبر من حجم المعدة خاصة بعد عملية تكميم المعدة، يتسبب في الضغط عليها ومن ثم توسيعها مرة أخرى، فهي في النهاية عضلة قابلة للتمدد والتقلص.
  • إقبال الشخص على الأكل بشراهة، لشعوره بالجوع بفعل إفراز الأمعاء الدقيقة لهرمون الشعور بالجوع.
  • عدم اتباع المريض لنظام غذائي مناسب بعد عملية جراحة السمنة، بما يتلاءم مع وضع جهازه الهضمي الجديد.
  • عدم ممارسة التمارين الرياضية.
خطر استعادة الوزن بعد التكميم وجراحة السمنة

كيفية استعادة الوزن بعد جراحة البدانة:

في السنة الأولى بعد الجراحة، يكون معظم المرضى ملتزمين بالنظام الغذائي وممارسة الرياضة. يأكلون كميات مناسبة من الطعام، وإذا تناولوا الطعام في الخارج، فإنهم يحضرون معهم معظم وجباتهم إلى المنزل. ولكن عندما يبدؤون في تحمل مجموعة متنوعة من الأطعمة، يبدأ الكثير منهم في تناول المزيد وممارسة الرياضة بشكل أقل، وبالتالي يتباطأ فقدان الوزن لديهم قبل البدء في الصعود مجدداً.

يُستعاد معظم الوزن بسبب عادات الأكل حيث أفاد الباحثون مؤخراً أن خمسة من سلوكيات تناول الطعام كانت من اسباب السمنة المفرطة أكثر من سواها، وهي:

  • الأكل بشراهة.
  • تناول الطعام عند الشعور بالشبع.
  • تناول الطعام باستمرار طوال اليوم.
  • الأكل الخارج عن السيطرة.
  • تناول الوجبات السريعة.

كيف يمكنك منع استعادة الوزن بعد جراحة السمنة؟

إليك الخبر السار: بالرغم من أن زيادة الوزن بعد جراحة البدانة هي أمرٌ شائع، إلا أن ذلك ليس حتمياً. إليك 8 نصائح للمحافظة على خسارة الوزن:

  • تأكد أن الفريق المتخصص بعلاج البدانة هو حليفك في المعركة لفقدان الوزن والحفاظ على صحتك، لذا لا تتردد بالتعبير عن مخاوفك، واطلب الاستشارة عندما تحتاجها.
  • لا تخجل إذا بدأت في استعادة الوزن. تواصل مع فريق علاج البدانة الخاص بك، وسوف يساعدك على تحديد سبب حدوث ذلك. يمكنك الاستفادة من أحد أدوية إنقاص الوزن الجديدة المعتمدة. في العديد من الحالات يكون الأمر بسيطاً، بعض الدعم والتشجيع قد يكون كافياً.
  • قم بجدولة زيارات منتظمة لفريق علاج البدانة الخاص بك للحفاظ على فقدان الوزن على المسار الصحيح.
  • اتبع خطة التغذية الموصى بها بعناية لضمان حصولك على التغذية الكافية والحفاظ على كتلة العضلات.
  • تجنب تناول الوجبات الخفيفة، فهي تمنعك من الشعور بالشبع، وستزيد السعرات الحرارية الإضافية من زيادة الوزن.
  • إذا كنت تواجه مشكلة في الحفاظ على تغييرات نمط الحياة الموصى بها، فابحث عن مجموعة دعم لعلاج البدانة.
  • إذا اكتسبت وزناً، فتذكر سبب خضوعك لجراحة السمنة في المقام الأول.
  • كن متفائلاً، لقد قطعت شوطاً طويلاً في محاربة البدانة، وذلك سيجنبك العديد من الأمراض المتعلقة بها. ستساعدك نظراتك الإيجابية للحياة على الاحتفاظ بالمكاسب الهائلة التي حققتها.

تؤكد هذه النتائج أن الحل لا يتعلق فقط بأي من انواع جراحات السمنة، فهي أداة لفقدان الوزن. وبمجرد أن تفقد وزناً، ستحتاج إلى ممارسة الرياضة وتناول الطعام بذكاء لتبقى نحيفاً. لذا يجب عليك تناول الأطعمة الصحية، واتباع بروتوكول علاج البدانة للتغذية والبقاء نشيطاً للحفاظ قدر الإمكان على ثبات الوزن بعد التكميم، وإلا ستعود البدانة والأمراض المصاحبة لها.

المخاطر الصحية الناتجة عن استعادة الوزن:

تؤدي إجراءات علاج البدانة إلى فقدان الوزن بشكل سريع وكبير. والنتيجة، قد يختفي مرض السكري وارتفاع ضغط الدم وارتفاع الكوليسترول وتوقف التنفس أثناء النوم ومشاكل طبية أخرى مرتبطة بالسمنة، مما يقلل من خطر الإصابة بأمراض القلب والسكتة الدماغية والوفاة المبكرة والعديد من أشكال السرطان.

لذلك مع ارتفاع الوزن مرة أخرى بعد جراحة السمنة، تزداد مخاطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية والسرطان.